الأليات التى تعمل بها محركات البحث وعلم تحسين محركات البحث الـ SEO

تعمل محركات البحث وفق أليات أوتماتيكيه، ومن المعروف أن هذه الأليات تعمل بطريقه معقده للغايه وبطريقه عنكبوتيه، لذلك فإن مهمة هذه الأليات هي الوصول إلى المواقع وترتيبها في محركات البحث بواسطة شبكة عنكبوتية معينة، وتتمثل أليات العمل فى الأتى:

  • تخزين الصفحات في قواعد بيانات مخصصة لذلك الأمر.
  • تقوم الأليات بمتابعة أى رابط يتم نشره على مواقع الويب، وتعمل هذه الأليات على تحليل هذه الروابط وترتيب الكلمات الموجودة في الروابط فى قواعد البيانات، وتعد من اكثر الأماكن التى يتم الوصول إليها هي العناوين، ورؤوس المواضيع والعناوين الرئيسية، فعند إدخال الكلمات المفتاحية في محركات البحث يتم الكشف عن التطابق بينها وبين الكلمات الموجوده فى قواعد البيانات، ووفق معايير محددة يتم إظهار النتائج طبقا للكلمات المفتاحية.
  • كل محرك بحث له قواعد بيانات وخوارزميات خاصة به مختلفة تماماَ عن غيره في إظهار نتائج البحث، ووفق التطوير والتحديث المستمر فإن كل محرك يتم تطويره وتغير سياساته من حين لأخر.
  • تعتمد نتائج البحث على عوامل مختلفة، من اهم هذه العوامل هي مدى إنتشار هذا المحرك ودرجة ثقة الباحثين والمستخدمين فى نتائجه، ومن هنا أتى دور علم تحسين محركات البحث أو الSEO لذلك أهتمام ملاك محركات البحث بعلم السيو، بهدف تطوير محركات البحث الخاصة بهم وزيادة ثقة الباحثين والمستخدمين بنتائجه حتى يحصلوا على ما يبحثون عنه في وقت أقل وبدقه عاليه، ومن المعروف أن تحسين محركات البحث الـ SEO يعمل وفق تقنيات مختلفه.

تقنيات مرئية

تشتمل على العناصر الداخلية للموقع والتى يراها المستخدم العادي للموقع ومنها:

  • العناوين.
  • رأس الموضوع: وهو الجزء الأعلى من المقال أو الموضوع.
  • قالب الموضوع: وهو جسم المقال أو الموضوع.
  • الروابط الداخلية والخارجية للموقع.

التقنيات الخفيه

وهي العناصر التي لا يستطيع المستخدم العادي رؤيتها إلا بمعرفته لشفرات معينة،ومن بين هذه العناصر:

  • سرعة الموقع فى التصفح والإنتقال بين المواضيع والأقسام الداخليه.
  • عنوان الـ IP للموقع.
  • صفحات إعادة التوجيه للموقع.
  • الشفرات.
  • الملفات الداخليه.
  • رؤوس ال Http.
  • إمكانية الوصول لمحتوى الموقع.